دراسه: المنی قد یساهم فی نمو السرطان العنقی

أشارت دراسه إلى أن نمو السرطان العنقی وسرطان الرحم قد یکون له علاقه بجزیئ فی المنی.

وقال فریق مجلس الأبحاث الطبی إن تواجد البروستاغلادین بشکل کثیف یتسبب بنمو الورم الخبیث.

وقد حث الباحثون النساء اللواتی تعانی من أی من هذین النوعین من السرطان على أن یطلبن من الرجال الذین یمارسن معهم الجنس بأن یستخدموا الواقی الذکری.

لکن خبیرا بالسرطان قال إن فرص أن یؤثر الجنس دون الواقی على المریض بسیطه، وإن النساء فی هذه الحاله تحصلن على العلاج الصحیح.

وعاده یتسبب فیروس البابیلوما البشری بنمو السرطان العنقی.

وثمه حوالی ۲۸۰۰ حاله من هذا السرطان کل عام فی بریطانیا. عام ۲۰۰۴، وهو العام الأخیر الذی تتوفر عنه الأرقام، توفی ما یزید بقلیل عن ألف شخص بسبب هذا السرطان.

وهو ثانی أکثر أنواع السرطان انتشارا بین النساء تحت سن الـ۳۵٫

لکن العلماء یعتقدون أن ثمه عناصر أخرى تتسبب بأن ینمو الفیروس إلى سرطان.

خبراء وقال الدکتور هنری جبور الذی ترأس الأبحاث إن على النساء الناشطات جنسیا واللواتی هن عرضه للسرطان العنقی أو سرطان الرحم أن تشجعن رجالهن على استخدام الواقی لمنع التعرض الإضافی للبروستاغلاندین، الذی قد یجعل وضعهن أسوأ.

وقال جبور: “هذا یشیر إلى امکانیه جدیده للعلاج تعالج المصادر المحتمله للبروستاغلادین، أی تلک التی ینتجها جسد المرأه وأیضا تلک التی تدخل الجسم بسبب المنی.”

لکن البروفیسور جون توی المدیر الطبی لأبحاث السرطان فی بریطانیا قال: “هذا البحث مثیر للاهتمام لکن أهمیته بسیطه بالنسبه للنساء اللواتی تشخص لدیهم السرطان العنقی فی بریطانیا لأنهن یحصلن على العلاج الضروری المضاد للسرطان.”

وأضاف: “إن فرص أن یؤثر الجنس دون الواقی على نتیجه العلاج ضئیله.”